منهج الفاروقي في دراسة التوحيد في كتابه "التوحيد مضامينه على الفكر والحياة"

محتوى المقالة الرئيسي

فائز فاروق صالح المحمود
د. إبراهيم محمد أحمد البيومي

الملخص

الـملخص


تناولت في هذا البحث كتاب الدكتور: إسماعيل راجي الفاروقي -رحمه الله- كتاب (التوحيد مضامينه على الفكر والحياة) في دراسة تأصيلية، وذلك لإبراز جهود الفاروقي الذي يرى أن التوحيد هو جوهر الحضارة العربية الإسلامية، وحجر الزاوية فيها، وأساس النظام المعرفي، فما هي تجليات التوحيد في النظام المعرفي الإسلامي؟ وما هي مضامين هذا التوحيد على الفكر والحياة؟ وقد اشتمل الـملخص على الآتي:


أسباب اختيار الموضوع وهي: 1- تمكين الأجيال القادمة من الباحثين وطلبة الدراسات العليا من التعرُّف على الإسهامات العلمية للفاروقي في الجانب العقدي، بوصفه أحد أعلام الفكر الإسلامي الحديث.2- أن أركان الإسلام قائمة على التوحيد، وأركان الإيمان قائمة على التوحيد، والقرآن يدور حول التوحيد، ويجب على الأمة أن تكون أمة توحيد.3- الحاجة إلى تأصيل معنى التوحيد وسنن الله الكونية في ضوء الأدلة الشرعية .4- بيان أثر التوحيد على الفرد والمجتمع والسياسة والأسرة والاقتصاد. ثم ذكرت مشكلة البحث، ثم أسئلة البحث، وتناولت بعدها أهداف البحث، ثم مصطلحات البحث، وأهمية البحث، ثم الدراسات السابقة، ثم منهج البحث: واعتمدت فيه بعد عون الله على منهجين هما:- أولاً: المنهج الوصفي التحليلي: من خلال التعريف بالفاروقي، والبيئة التي عاش فيها، والتي كان لها الأثر في إنتاجه المعرفي، وتحليل نصوصه في دراسة التوحيد وتحليل مضامينها، وتتبع أفكاره وتصوراته العميقة، لأصل في النهاية إلى تصور عام لمنهجه في دراسة التوحيد. ثانياً: المنهج المقارن: وذلك بالمقارنة بين أقواله وآرائه وبين أقوال وآراء غيره، وبيان منهجه في دراسة التوحيد ومضامينه وأثرها على الفكر والحياة.

تفاصيل المقالة

القسم
الدراسات الإسلامية