Method of Imam Ibn Rushd Al-Hafeed in weighing of common verbal "Prayer Book" model Method of Imam Ibn Rushd Al-Hafeed in weighing of common verbal "Prayer Book" model

Main Article Content

حسين حبيب عثمان أبو بكر
ياسر محمد عبد الرحمن طرشاني

Abstract

يتحدث هذا البحث عن منهج الإمام ابن رشد الحفيد في تعامله مع مسائل الاشتراك اللفظي ضمن كتابه بداية المجتهد ونهاية المقتصد "كتاب الصلاة نموذجاً، ودراسة هذه المسائل دراسةً تأصيلية وتحليلية، وذكر الرأي الراجح فيها، وتكمن إشكالية الموضوع أنّ الإمام ابن رشد كان يُنقل عنه تأثره بفلسفة أرسطو ودفاعه عنها حتى اتُّهم بالإلحاد، ومع ذلك فقد وُجد في كتابه بداية المجتهد وغيرها من الكتب اتباعه للكتاب والسنة والآثار الصحيحة في نهج سلف الأمة كما في تعامله مع معاني المشترك اللفظي المختلفة، ويهدف هذا البحث إلى بيان ومعرفة منهج ابن رشد الحفيد في طريقة الترجيح بين معاني المشترك اللفظي، وتوضيح كون صلاحية هذا المنهج بأن يكون منهاجاً وفيصلاً للترجيح بين معاني المشترك اللفظي عند التعارض، والمنهج الذي سلكه الباحث في دراسته هو المنهج الاستقرائي في جمع المسائل التي حدث فيها اشتراك لفظي من خلال كتاب بداية المجتهد، ثم المنهج التحليلي؛ وذلك بتحرير القول فيها بذكر محل النزاع وآراء الفقهاء وأدلتهم والرأي الراجح في كل مسألة ورد فيها اشتراك لفظي، وتتلخص أهم نتائج هذه الدراسة أنّ المشترك اللّفظي له معنى راجح في كل مسألة ذكرت في هذا البحث، وليس كل مشترك لفظي مجمل المعنى، وأنّ ابن رشد اتبع طريقة الترجيح بين المعاني بالنّصوص والآثار أولاً إن وجد، وإلاّ بقواعد اللّغة العربية ومنطوقها ثانياً، وإلاّ رجّح عن طريق العرف، ومبادئ الشريعة الإسلامية، وأيضاً أحياناً يتوقف عن الترجيح إذا كان الخلاف في المسألة قوي والأدلة متساوية، وأنّ من منهجه أنّه يرفض كل ما لا دليل عليه، وأنّ عدد المسائل التي ورد فيها اشتراكٌ لفظي في هذا البحث ثلاث مسائل، أغلبها بصيغة الاسم، ولم يرد بصيغة الفعل ولا الحرف داخل عينة الدراسة، وأنّ أغلب الاختلافات في مسائل الاشتراك اللّفظي كان سببها الاختلاف في بِنية الكلمة ونشأتها ومدلولها الاصطلاحي، أو عدم وجود نص شرعي صريح يوضح المقصود منهما. والله أعلم.

Article Details

Section
Islamic Studies