الماهر بالقرآن ضوابطه وفضائله

##plugins.themes.bootstrap3.article.main##

سالم غرم الله الزهراني

الملخص

   لقد يسر الله تعالى لعباده قراءة كتابه وحفظه وفهمه، وبين نبيه صلى الله عليه وسلم أجر قراءة القرآن والعناية به، وأنهم على اختلاف ملكاتهم وقدراتهم في أخذ القرآن وتلقيه وتلقينه مأجورون على ذلك، لكنه بين أنهم يختلفون في ذلك فمنهم الماهر، ومنهم المتتعتع، ومن هنا رغبت تناول مسمى (الماهر بالقرآن) لبيان معناه وكذلك ما يقابله وهو (المتتعتع) واستجلاء ضوابط الماهر بالقرآن من خلال بقية النصوص، وإيضاح فضائل الماهر بالقرآن على غيره.


   ويتكون البحث من مقدمة، ثم ثلاثة مباحث، المبحث الأول : معنى الماهر بالقرآن والمتتعتع فيه، والمبحث الثاني : ضوابط الماهر بالقرآن، والمبحث الثالث : فضائل الماهر بالقرآن على غيره، ثم الخاتمة : وفيها ذكر أهم النتائج والتوصيات، ويتلوها فهرس المصادر والمراجع .


   وقد توصل البحث إلى عدد من النتائج من أبرزها التوصل لما يظهر رجحانه في معنى الماهر بالقرآن، وإيراد جملة من ضوابط الماهر بالقرآن، وجملة من فضائله .


 

##plugins.themes.bootstrap3.article.details##

القسم
قسم التفسير وعلوم القرآن