أثر الوقف والابتداء في القرآن الكريم على تقرير مسائل العقيدة، الحياء والمغفرة والبعث- نموذجا

محتوى المقالة الرئيسي

أروى عمر بالبيد
Alsayed Sayed Ahmad Nagam

الملخص

فقد تناول بحث (أثر الوقف والابتداء في القرآن على العقيدة) بيان أهمية الوقف والابتداء وكان من أهمها ورود الإجماع على تعلم الوقف والابتداء، ومعرفة كيفية آداء القرآن على الوجه الصحيح،  ثم تناول البحث الحديث عن أقسام الوقف والابتداء، وأثر الوقف في تقرير مسألة الإيمان بأسماء الله وصفاته، ثم تناول البحث الحديث عن أثر الوقف في تقرير مسألة غفران الله للذنوب دون الشرك، ثم تناول الحديث عن أثر الوقف والابتداء في تقرير مسألة البعث، وتكمن أهمية البحث في أنه  يعالج قضية مهمة مرتبطة ارتباطا وثيقا بكتاب الله، كما أنه يتعلق بعقيدة المسلم والتي يجب صيانتها والمحافظة عليها، والإشكالية في البحث هي في عدم معرفة البعض لعلم الوقف والابتداء مما يتسبب الوقوع في الخطأ في أمور تمس جناب العقيدة، فكان من المهم البحث والتساؤل عن ما هو أثر الوقف والابتداء في القرآن على العقيدة، وكان من أهداف هذا البحث، بيان أثر الوقف والابتداء في تقرير مسائل الاعتقاد، وتوضيح أهمية تعلم الوقف والابتداء وأن الإخلال بهذا العلم قد يؤدي إلى الإخلال بالمعاني القرآنية مما يؤثر على فهم بعض المسائل الاعتقادية، واتبعت في هذا البحث المنهج الاستقرائي الوصفي، وكان من أهم نتائج هذا البحث: أن الوقف القبيح لا يكون إلا اضطرارا أو ضرورة، ولا يجوز تعمد ذلك، وصاحبه يأثم، وأن الابتداء لا يكون اضطرارا بل هو اختياريا، فيجب الابتداء بمعنى مستقل موف بالمقصود، لا يؤدي إلى خلل في فهم الآية،  وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

تفاصيل المقالة

كيفية الاقتباس
بالبيد أ. ع., & Ahmad Nagam, A. S. (2018). أثر الوقف والابتداء في القرآن الكريم على تقرير مسائل العقيدة، الحياء والمغفرة والبعث- نموذجا. مجلة العلوم الإسلامية الدولية, 2(1), 1 - 26. استرجع في من http://ojs.mediu.edu.my/index.php/IISJ/article/view/1264
القسم
قسم التفسير وعلوم القرآن