فرض نظام الدولار على النظام العالمي

Main Article Content

أحمد دياني

Abstract

يكمن إشكال البحث في ندرة الوعي الكافي لدى كثير من المواطنين حول الأنظمة النقدية وعن وسائل تسويات حكوماتهم لالتزاماتها الخارجية وتبادلها الخارجي وما قد يترتب على ذلك من فرض ضرائب غير مباشرة عليهم ومن تبعية اقتصادية أو سياسية نتيجة لاعتماد بعض القواعد النقدية. ويهدف البحث إلى التعرف على الآثار المترتبة على الأنظمة النقدية، بعد إجراء مسح تأريخي على النظام النقدي المعاصر، مستخدما المنهج الوصفي في تحليل البيانات. أثبتت الدراسة أن إصدار العملات إذا لم يستند إلى نشاط اقتصادي حقيقي كتغطية نقدية، كأن تصدر العملة المحلية بناء على سندات ديون فإن الإصدارات الجديدة تعتبر ضرائب غير مباشرة يدفعها الشعب. وأن الاحتياطات الأجنبية تكون بمثابة قاعدة للعملات عند أية محاولة لاستقرار وتثبيت سعر العملة والصرف عن طريق تلك الاحتياطات. وأكدت على أن اعتماد عملات أجنبية كأدوات للاحتياطات والتسويات الدولية والوفاء بالذمم، يجعلها وسيلة من وسائل الضغط على الحكومات والتدخل في شؤونها الداخلية ما يعني تبعية اقتصادية وسياسية، وأن النظام النقدي المهيمن على الساحة الدولية هو نظام الدولار الذي كان من نتاج مؤتمر بريتون وودذ نظرا للدور الذي يؤديه الدولار الأمريكي.

Article Details

Section
قسم البحوث الإدارية

Most read articles by the same author(s)

Obs.: This plugin requires at least one statistics/report plugin to be enabled. If your statistics plugins provide more than one metric then please also select a main metric on the admin's site settings page and/or on the journal manager's settings pages.